منتدى التعليم الثانوي آفاق النجاح

عزيز الزائر يتوجب عليك التسجيل حتى تتمتع بكامل الصلاحيات و مشاهدة الروابط وإذا كنت مسجلا مسبقا فقم بتسجيل دخولك
مع تحيات مدير الموقع :هيثم

المواضيع الأخيرة

» مذكارات في مادة الأدب العربي للسنة الثانية ثانوي
الجمعة أبريل 26, 2013 5:52 pm من طرف dassi

» مذكرات علوم طبيعية 1 ج م ع ت
الإثنين يناير 21, 2013 5:20 pm من طرف asmaor31

» دروس علوم الطبيعة والحياة بشكل عروض تقديمية
الإثنين يناير 21, 2013 5:18 pm من طرف asmaor31

» devoir de français 2as
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 12:15 am من طرف نجمةب

» دروس اللغة الفرنسية للسنة الثالثة ثانوي
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 12:34 am من طرف boulemsemer

» devoir de français 1as
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 3:01 pm من طرف cht1328

» جميع حلول تمارين كتاب الرياضيات من أول وحدة إلى آخر وحدة
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 12:58 pm من طرف عبد السلام

» دروس في الرياضيات للسنة الثالثة ثانوي
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 12:56 pm من طرف عبد السلام

» اروع برنامج لحل كل مسائل ومشاكل الرياضيات
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 12:51 pm من طرف عبد السلام

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

التبادل الاعلاني

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 3708 مساهمة في هذا المنتدى في 332 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 4042 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو habbouchibellaha فمرحباً به.

برامج تهمك لتتصفح الأنترنت

[/b]
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
[b]

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 114 بتاريخ الأربعاء أكتوبر 05, 2011 9:51 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

دخول

لقد نسيت كلمة السر

كم الساعة الأن ؟


    كتشاف الأسبرين

    شاطر

    noor1
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى عدد المساهمات : 235
    نقاط : 12287
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 31/05/2010
    العمر : 22
    الموقع : منتديات 2ثانوي

    كتشاف الأسبرين

    مُساهمة من طرف noor1 في السبت أبريل 02, 2011 7:26 pm

    اكتشاف الأسبرين


    منذ أكثر من مئة عام تم اكتشاف الأسبرين من قبل الدكتور(
    فيلكس هوفمان ) أخصائي الكيمياء في إحدى الشركات الألمانية الرائدة ، وبالرغم من
    التطورات الهائلة والاكتشافات التي تم إنجازها في مجال الصناعة الدوائية ، إلا أن
    الأسبرين بقي العلاج الأكثر انتشارا في شتى أنحاء العالم .
    لقد دلت الاكتشافات
    والدراسات الطبية الحديثة أن هذا المستحضر الطبي يمتلك صفات علاجية كثيرة ، من
    أهمها ، تسكين للألم بشكل عام وكعلاج للصداع وآلام الرأس وتخفيف أعراض الزكام
    والبرد والأنفلونزا وغيرها الكثير من الفوائد الطبية .
    ونظرا لأهمية هذا العلاج فقد
    صنفته منظمة الصحة العالمية كعقار أساسي للعموم وذلك لكونه من أكثر الأدوية فعالية
    وأمانا ، كما انه متوفر على الصعيد العالمي وبسعر مناسب للعموم ، وقد استندت منظمة
    الصحة العالمية في قرارها هذا على الفوائد الطبية التي حققها الأسبرين للكثير من
    المرضى كما استندت على النتائج الهامة التي تم استخلاصها من أكثر من 250 دراسة تم
    أجراؤها على أكثر من 130 ألف مريض من قبل الجمعية الطبية الأمريكية والتي بينت
    بشكل واضح أن تناول الأسبرين بانتظام ، يؤدي إلى تخفيف مخاطر الإصابة بالنوبات
    القلبية بنسبة تصل إلى 32 % ، وتوصي هذه الدراسات التي أجريت على ( اسبرين بروتكت ASPIRIN protect ) بأن هذا العلاج هام جدا
    لمرضى القلب ولكل من هو مهدد بالإصابة بالنوبات القلبية كالمدخنين ومن يعانون من
    ضغط الدم والسكري والسمنة .

    أيضا فقد أكدت الكثير من
    الدراسات والتي أجريت في الكثير من بقاع العالم ، أن كافة فوائد هذا المستحضر لم
    يتم اكتشافها بشكل كامل ، حيث بينت بعض الدراسات أن للأسبرين فوائد جمة في علاج
    بعض أنواع السرطان ، و توصي هذه الدراسات بتناول قرص من الأسبرين يوميا لمن تجاوز
    40 من العمر بعد استشارة الطبيب المختص.
    إن ما يلفت الانتباه انه مع
    كل دراسة علمية يتم أجراؤها يتم الكشف عن فوائد واستخدامات أخرى لهذا الدواء
    الأكثر مبيعا في العالم والأكثر أهمية للجنس البشري.
    تعددت
    الدراسات المتعلقة بالأسبرين وفوائده، ذلك العقار الساحر رخيص الثمن الذي يوصف
    لمائة مرض، حيث أكد الباحثون أنه بالإضافة إلى تخفيف آلام الصداع وخفض درجة
    الحرارة يحمي أيضاً القلب والأوعية الدموية، وتطل علينا دراسة حديثة تؤكد أن تناول
    حبة أسبرين واحدة في السنة يخفض خطر إصابة الجزء السفلي من المعدة بمعدل الثلث،
    وبأن تناول حبة أسبوعياً يمكن أن يخفض هذا الخطر بحدود النصف تقريباً.

    وأشارت
    الدراسة التي أجراها العلماء وشملت أكثر من 300 ألف شخص، إلى أن الأشخاص الذين
    تناولوا الأسبرين مرة على الأقل خلال الأشهر الإثني عشر الأخيرة كانوا أقل عرضة من
    غيرهم للإصابة بالمرض في الأجزاء الوسطى أو السفلى من المعدة مقارنة بنظرائهم
    الذين لم يتناولوا هذا الدواء.

    كما تبين
    أن المرضى الذين تناولوا أنواعاً أخرى من الأدوية غير الستيرويدية المضادة
    للالتهاب مثل "إيبوبروفين" كانوا أقل في الإصابة بالسرطان من غيرهم
    بنسبة 32 بالمائة.وأوضحت الدراسة أنه كلما كان تناول الأسبرين كبيراً كلما كانت
    فائدة هذا العلاج أكبر، حيث أظهرت دراسات أن الأسبرين يمكن أن يقي من سرطان الثدي
    والإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة الثلث وخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطة
    الدماغية ومرض الزهايمر.ويصاب حوالي 8 آلاف بسرطان المعدة في بريطانيا سنوياً
    ويموت منهم حوالي خمسة آلاف خلال الفترة ذاتها.

    فعالية
    مؤكدة في علاج الصداع :

    أكد بحث
    طبي أن الأسبرين يساعد على معالجة وتخفيف آلام الصداع النصفي"الشقيقة"
    وبنفس النسبة التي يصفها الأطباء لأدوية أخرى، حيث أثبت البحث أن مادة "آستل
    ساليسلك أسيد " الموجودة بالأسبرين لها نتائج إيجابية وذات تأثير مؤثر وفعال
    في معالجة الصداع النصفي والتخفيف من آلامه.


    وأشار
    الدكتور هانز كريستوفر الأستاذ بجامعة أسبن بألمانيا والمتخصص بأبحاث الصداع بصفته
    مديراً لمستشفى للأعصاب، إلى أن الأسبرين ومنذ اكتشافه في السادس من شهر مارس عام
    1899 اشتهر كعلاج لكافة أنواع الصداع وخصوصاً الصداع النصفي " الشقيقة "
    واستخدمه الأطباء مؤخراً للوقاية من النوبات القلبية.ولتشجيع العلماء والباحثين
    حول العالم على إجراء البحوث والدراسات الخاصة بالأسبرين خصصت شركة باير العالمية
    ومنذ عام 1995 هذه الجائزة وشكلت لها لجنة مكونة من 8 أشخاص متخصصين في مختلف
    الأمراض مثل القلب والمخ والأعصاب والسرطان وغيرها مهمتهم الحكم على الأبحاث
    والدراسات المقدمة لنيل الجائزة وذلك تكريماً وتشجيعاً للبحث والدراسة في كل ما
    يفيد ويخفف من آلام البشر.

    اخطار وفوائد الاسبرين:
    الكثير من الناس يعرفون أن دواء الأسبرين دواء سحري , والسبب في
    ذلك الأبحاث والتقارير التي تظهر يوما بعد يوم عن فائدته , مثل
    الوقاية من الجلطة وأمراض القلب وتخفيف الحرارة والألم وحتى الوقاية من السرطان كما ثبت مؤخرا ، فضلا عن
    أنه من المسكنات رخيصة التكلفة , لكن الأسبرين ليس دائما في
    موقف الصديق الحميم لكل مريض فمهما كانت مكانته كما يعتقد البعض فإن له أضرارا أيضا يجب الحذر منها.

    الأخطـار:
    - عندما يصاب
    الأطفال بمرض " راي" وهو مرض نادر ، فمن المحتمل إعطاء الأسبرين للطفل أثناء إصابته بنوع من
    الفيروسات فيسبب اختلالا في الكبد والكلى والمخ ويؤدي إلى الوفاة
    , وقد تم تحريم تعاطيه في لندن لمن هم دون الخامسة عشرة عند إصابتهم بأي مرض فيروسي يشبه الأنفلونزا.

    - كما أن الأسبرين خطر على الأطفال الذين يولدون وبهم عيوب خلقية،
    فقد يسبب خطرا على مكونات الدم.
    - يضر الحامل
    إذا تناولته في الشهور الأولى من الحمل فقد يسبب تشوهات بالجنين, أو نزيفا مفاجئا.
    - تنشأ أحيانا
    حساسية قد تكون خطيرة، وهي نزيف بالأمعاء عند بعض الأشخاص متوسطي العمر والذين كانوا
    يتعاطون الأسبرين بصورة اعتيادية من قبل دون صعوبة.
    - يجب أن يبتعد
    عن الأسبرين من يتعاطى مضادات التجلط. تعاطي الأسبرين يزيد القابلية للنزيف
    لتعطيله مؤقتا وظائف الصفائح الدموية، ولذلك على المتبرعين بالدم عدم تعاطي الأسبرين قبل التبرع بنحو
    يومين أو ثلاثة أيام.
    - وضع الأسبرين
    فوق الأسنان لتسكين آلامها يؤدي إلى التهاب اللثة بسبب الحامض الموجود في الأسبرين.
    - المصابون بأي
    نوع من أنواع التهابات المعدة والاثنى عشر لا يمكنهم تناول الأسبرين لأنه يرفع حامضية المعدة
    وبالتالي يزيد الأمر سوءا وقد يسبب قرحة معدية إذا كان المريض
    يعاني التهابا فيها بالأساس.
    الفوائـد:
    بالرغم من
    ذلك فإن للأسبرين فوائد عديدة على أن يتناوله من يناسبه فقط بحيث لا يكون ضمن الحالات السابق
    ذكرها . وفيما يلي أهم فوائده:
    - فعال في الحد
    من إنتاج البرستاجلادين شبه الهرمونية المسئولة عن الصداع والآلام وارتفاع الحرارة وتجلط الدم.
    - إن تناول قرص
    واحد من الأسبرين كل يومين يقلل من احتمالات الإصابة
    بالنوبات القلبية ، وتزداد الفائدة بإتباع نظام غذائي ينحي الدهنيات والدسم جانبا.

    - ثبتت فائدته في علاج بعض الأمراض المتعلقة بجهاز المناعة في الجسم . لأنه يزيد من


    إنتاج مادتي أنترفليكون وأنترفرون في الجسم وهما من البروتينات المهمة في جهاز المناعة
    تناول قرص يوميا أو يوما بعد يوم يقلل من احتمال الإصابة بسرطان
    الثدي . يمكن معالجة الحامل التي تعاني من النقص المشيمي بجرعات محدودة من الأسبرين.
    - غير أن هذا
    العلاج لايناسب كل حالات الحمل والطبيب هو من يحدد ذلك .


    مادة الساليسليك الي تـدخل في تركيب أقـراص الأسبرين تساعد
    على نمو النبات ، وتعمل على مقاومة الفطريات والبكتريا والفيروسات
    وذلك عن طريق تنشيط المقاومة الذاتية للنبات فهذه المادة تعمل كالهرمون بالنسبة للنبات , وبالرغم من
    الأخطار التي يمكن أن يسببها تناول جرعة من الأسبرين إلا أن
    الفوائد التي يقدمها تغنينا عن المشاكل التي يحدثها حتى أن بعض الباحثين الطبيين في لندن قاموا
    بتقديم توصيات لكل شخص تجاوز الستين من العمر بتناول جرعة ثابتة من
    الأسبرين يوميا وبانتظام في محاولة لمنع الإصابة بمرض السرطان وأمراض القلب وحتى خرف الشيخوخة
    ويعتقد الأطباء أنه في خلال عشر سنوات سيكون هناك أدلة طبية مفصلة
    بما يكفي لدعم الاستخدام الواسع لهذا الدواء بين عموم الناس لكنهم ينبهون إلى أنه يجب على المرضى ألا
    يتولوا علاج أنفسهم بأنفسهم إلى أن يتم إجراء المزيد من
    البحوث بشان الآثار الجانبية للأسبرين نظرا لكونه حامضي لأنه قد يسبب مخاطر للذين يعانون من مشاكل
    بالمعدة ، لهذا يعكف العلماء في السنوات القادمة على إحداث طريقة
    جديدة في نقل الأسبرين إلى جسم الإنسان وذلك عن طريق التقليل أو التخفيف من الآثار الجانبية له , وهذا
    لا يكون إلا بالتقليل من الحموضة وهذا عن طريق تصنيع الأسبرين
    على هيئة البولمير، بحيث يتحلل عند ابتلاعه بشكل أبطأ من السابق وبالتالي التقليل من تعرض المعدة
    للأثر الحامضي بفعل المادة الفعالة للأسبرين(حمض الساليسليك) ,
    ووجدوا بهذه الطريقة أنه يمكن توفير الكمية المناسبة للجسم وحتى التقليل من الجرعة المعطاة

    noor1
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى عدد المساهمات : 235
    نقاط : 12287
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 31/05/2010
    العمر : 22
    الموقع : منتديات 2ثانوي

    رد: كتشاف الأسبرين

    مُساهمة من طرف noor1 في السبت أبريل 02, 2011 7:28 pm

    اتمنى ان ينال الموضوع اعجابكم xfgxdgdfxg


    noor

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 9:23 pm