منتدى التعليم الثانوي آفاق النجاح

عزيز الزائر يتوجب عليك التسجيل حتى تتمتع بكامل الصلاحيات و مشاهدة الروابط وإذا كنت مسجلا مسبقا فقم بتسجيل دخولك
مع تحيات مدير الموقع :هيثم

المواضيع الأخيرة

» مذكارات في مادة الأدب العربي للسنة الثانية ثانوي
الجمعة أبريل 26, 2013 5:52 pm من طرف dassi

» مذكرات علوم طبيعية 1 ج م ع ت
الإثنين يناير 21, 2013 5:20 pm من طرف asmaor31

» دروس علوم الطبيعة والحياة بشكل عروض تقديمية
الإثنين يناير 21, 2013 5:18 pm من طرف asmaor31

» devoir de français 2as
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 12:15 am من طرف نجمةب

» دروس اللغة الفرنسية للسنة الثالثة ثانوي
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 12:34 am من طرف boulemsemer

» devoir de français 1as
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 3:01 pm من طرف cht1328

» جميع حلول تمارين كتاب الرياضيات من أول وحدة إلى آخر وحدة
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 12:58 pm من طرف عبد السلام

» دروس في الرياضيات للسنة الثالثة ثانوي
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 12:56 pm من طرف عبد السلام

» اروع برنامج لحل كل مسائل ومشاكل الرياضيات
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 12:51 pm من طرف عبد السلام

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

التبادل الاعلاني

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 3708 مساهمة في هذا المنتدى في 332 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 4042 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو habbouchibellaha فمرحباً به.

برامج تهمك لتتصفح الأنترنت

[/b]
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
[b]

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 114 بتاريخ الأربعاء أكتوبر 05, 2011 9:51 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

دخول

لقد نسيت كلمة السر

كم الساعة الأن ؟


    0000000000000000

    شاطر

    baydaa
    عضو مميز
    عضو مميز

    انثى عدد المساهمات : 16
    نقاط : 11224
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 22
    الموقع : bayare9@yahoo.com

    0000000000000000

    مُساهمة من طرف baydaa في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 10:34 pm


    4
    -3-أ3 – بنية الأجسام المضادة :
    - - إستغلال الوثيقة (6) ص (86) و التي تبين النموذج الجزيئي ثلالثي الأبعاد للجسم المضاد

    - يتكون الجسم المضاد من أربع سلاسل ببتيدية :سلسلتان ثقيلتان و سلسلتان خفيفتان حيث ترتبط السلاسل الأربعة مع بعضها بجسور ثنائية الكبريت تحتوي كل سلسلة من سلاسل الجسم المضاد على منطقة متغيرة ( موقع تثبيت المستضد ) و منطقة ثابتة مسؤولة عن وظائف التنفيذ .
    - يملك الجسم المضاد موقعين لتثبيت محددات المستضد تشكلاهما نهايات السلاسل الحقيقية و الثقيلة للمناطق المتغيرة .

    4-4- المعقد المناعي :-
    الأجسام المضادة بروتينات دفاعية تمتاز بخصوصية وظيفية عالية تجاه المستضدات التي تغزو الوسط الداخلي .
    * الإشكالية :- فكيف تعمل هذه الجزيئات عالية التخصص ؟ و ماهي مميزاتها ؟
    4-4-أ – إظهار تشكل المعقد المناعي :
    -إستغلال الوثيقتين (1)و (2) ص(87) حيث :
    - الوثيقة (1) تمثل صورة بالمجهر الإلكتروني ناتج عن تواجد الأجسام المضادة مع مستضداتها
    - الوثيقة (2) : تمثل رسم تخطيطي تفسيري للوثيقة (1)


    - ترتبط الأشكال : أ-ب-ج من الوثيقة (2) مع ما يقابلها من الأشكال المرقمة في الوثيقة كالآتي :
    (1 2 )- ( ب 1)- ( ج 3 ) .
    - يملك كل جسم مضاد موقعين لتثبيت محددات المستضد و التي تشكلها نهايات السلاسل الثقيلة و الخفيفة المتغيرة , حيث يكون الإرتباط نوعيا ( تكامل بنيوي ) و تشكل بذلك معقدات مناعية .المعقد المناعي : ناتج عن إرتباط الجسم المضاد بالمستضد نوعيا في موقع التثبيت و تشكلا معا معقد ( جسم مضاد – مستضد ) .
    4-4-ب- كيفية تشكل المعقد المناعي :-
    لتوضيح كيفية تشكل المعقد المناعي الملاحظ في الوثيقة (1)ص(87) تقدم أشكال الوثيقة (3) حيث تمثل هذه الأشكال ما يلي :-
    - الشكل (أ) : نموذج ثلاثي الأبعاد المعقد Sad لجسم مضاد- مستضد ).
    - الشكلين (ب) و ( ج) : تفاعل الجزء (ع)

    - إستغلال الوثيقة (3)
    - إن الجزء المتدخل من الجسم المضاد في تثبيت المستضد يدعى : المنطقة الغير ثابتة و المتخصصة ( منطقة تكامل بنيوي بينهما )
    - بفصل التكامل البنيوي بين الجسم المضاد و محددات مولد الضد يتشكل المعقد المناعي
    * تطبيق : بإستغلال معطيات الوثيقتين (1و3) لخص في نص علمي على العلاقة بين الجسم المضاد و المستضد ( مولد الضد ) .
    - الحل : وجود علاقة تكامل بنيوي بين الجسم المضاد و المستضد بفضل البنية المميزة لكل منهما .
    4-4-ج- مفعول الأجسام المضادة على مختلف المستضدات :-
    4-4-ج1- الإرتصاص : إستغلال الوثيقة (4) ص(88) و التي تمثل نتائج تجريبية أنجزت على قطرتي دم من الزمرة (A)مأخوذة من نفس الشخص , معاملين بجسمين مضادين مختلفين

    - قطرة الدم الأولى تظهر بالعين المجردة متجانسة , بينما تظهر بالمجهر الضوئي كريات الدم الحمراء فيها منفصلة , و هذا يدل على عدم إرتصاصها لمولد الإلتصاق من نوع (B) على أغشيتها .
    - قطرة الدم الثانية تظهر بالعين المجردة غير متجانسة , بينما تظهر بالمجهر الضوئي كريات الدم فيها متجمعة , و هذا يدل على إرتصاصها لوجود مولد الإلتصاق من نوع (A ) على أغشيتها .
    الإرتصاص : يعبر عن إرتباط الأجسام المضادة بالمستضد ( كريات الدم الحمراء ) إرتباطا نوعيا في موقع التثبيت و يشكلان معا معقد ( جسم مضاد- مستضد )
    4-4-ج2- تأثيرات أخرى للأجسام المضادة :-
    -إستغلال الوثائق (7) و(5) و(6) ص(89)حيث
    - الوثيقة (5) : تعبر عن جدول يلخص تأثير الأجسام المضادة على بعض المستضدات
    - الوثيقة (6) : تعبر عن تفسير لنتائج الجدول( الوثيقة (5)).
    - الوثيقة (7) : تمثل أنواع مختلفة من المستضدات .
    - عندما يكون الجسم الغريب عبارة عن خلية فالظاهرة التي تحدث تسمى : الإرتصاص .
    - أما إذا كان الجسم الغريب عبارة عن جزئية منحلة فالظاهرة التي تحدث تسمى : الترسيب .

    * تطبيق :
    1- حدد من الوثيقة (7) المستضدات التي تحدث إرتصاصا أو ترسبا مع الأجسام المضادة الموافقة لها – علل إجابتك .
    2- إنطلاقا من نتائج جدول الوثيقة (5) هل يمكن أن نعتبر أن التأثيرات المختلفة للأجسام المضادة تؤدي إلى الإختفاء الكلي للمستضد ؟ علل .
    - الحل : -
    1- المستضدات التي تحدث إرتصاص هي (كريات الدم الحمراء – فيروس– بكتيريا)
    - المستضدات التي تحدث ترسبا هي ( سكر متعدد – بروتين ).
    2- إن التأثيرات المختلفة لا تؤدي إلى الإختفاء الكلى للمستضد لأن المعقدات المناعية تبطل مفعولها فقط ( تعدل من نشاطاتها) .
    4-4-ج 3 - طرق التخلص من المعقدات المناعية :
    بالرغم من المعقد المناعي إلا أن المستضد لا يتم القضاء عليه كليا , فيتطلب القضاء عليه إذن ندخل عناصر أخرى ( خلايا و جزيئات ) مسؤولة عن ذلك .
    - لإظهار هذا التدخل نستعرض الدراسة التالية :-
    * بلعمة المعقد المناعي :-
    تمتاز البالعات بالقدرة على إدخال المستضدات داخل الهيولي لتفكيكها و هضمها
    - إستغلال الوثائق ( 8-9-10) ص ( 90 ) .


    مراحل البلعمة : تمر عملية البلعمة بالمراحل التالية :
    * مرحلة التثبيت : يثبت المعقد المناعي على المستقبلات الغشائية للبلعميات الكبيرة بفضل التكامل البنيوي بين هذه المستقبلات و بين موقع تثبيت خاص يوجد في مستوى الجزء الثالث للجسم المضاد
    * مرحلة الإحاطة : يحاط المعقد المناعي بثنية غشائية ( أرجل كاذبة )
    * مرحلة الإدخال : نتيجة الإحاطة بالمعقد المناعي يتشكل حويصل يحتوي المعقد المناعي ( حويصل إقتناص ) .
    * مرحلة الهضم : يخرب المعقد المناعي بواسطة إنزيمات حالة تصبها الليزوزومات في حويصلات الإقتناص .
    * مرحلة الهضم : نتيجة عملية الهضم تطرح الفضلات في الوسط الخارجي للخلية
    ( البالعة ).
    • تطبيق :بإستغلالك الوثيقتين (9)و(10) ص(90)
    1- أكتب البيانات المرقمة من 1 إلى 5 للوثيقة (10) .
    2- من ثم صف المرحلتين بالشكلين (أ)و (ب) .
    3- بالإعتماد على الوثيقة (9) مثل برسم تخطيطي عليه البيانات باقي مراحل بلعمة المعقد المناعي الموضحة في الوثيقة (10) .
    - الحل:-
    1- كتابة البيانات :
    1- ( مستضد : بكتيريا ) -2- محددات المستضد -3- جسم مضاد -4- معقد مناعي -5- مستقبلات غشائية .
    2- تسمية ووصف المرحلتين (أ) و (ب) :-
    * الشكل (أ) ( يمثل مرحلة التثبيت ) : يثبت المعقد المناعي على المستقبلات و موقع التثبيت خاص يوجد في مستوى الجزء الثابت للجسم المضاد .
    * الشكل (ب) ( يمثل مرحلة الإحاطة ): يحاط المعقد المناعي بثنية غشائية (أرجل كاذبة )
    3- رسم تخطيطي لباقي مراحل بلعمة المعقد المناعي .

    مرحلة الإدخال مرحلة الهضم مرحلة الإطراح
    تقويم تحصيلي : إن الإرتصاص و الترسب يسرعان عمل البالعات في إقتناص أكبر عدد من المستضدات . بين ذلك
    • تخريب المستضد بتدخل عناصر المتمم :-
    - المتمم عبارة عن جزيئات وثينية يبلغ عدد (20)
    - إستغلال الوثيقتين 11و 12ص (91)
    -مراحل تخريب المستضد بالمتمم :-
    * نتيجة تشكل المعقد المناعي ( جسم مضاد – مستضد ) يتنشط المتمم تدريجيا , و هذا يؤدي إلى تشكل معقد الهجوم الغشائي (CAM) .
    * يعمل معقد الهجوم الغشائي(CAM) على تشكيل قنوات بأغشية الخلايا المستهدفة .
    * يدخل عبر القنوات الغشائية الماء و شوارد الأملاح مؤديا إلى حدوث صدفة حلولية نتيجتها تحلل و موت الخلية المستهدفة .
    تطبيق : أنجز خلاصة تبين فيها عمل الأجسام المضادة اتجاه مختلف المستضدات , مبينا تدخل البالعات و عناصر المتمم في إقصاء (القضاء) اللاذات .
    -الخلاصة –
    يؤدي تشكل المعقد المناعي إلى إبطال مفعول المستضد ليتم بعدها التخلص عن طريق ظاهرة البلعمة و عناصر المتمم المنشطة .
    4-5- مصدر الأجسام المضادة :
    يؤدي غزو العضوية من طرف المستضدات إلى إنتاج الجزيئات الدفاعية (الأجسام المضادة ) عبر عدة خطوات .
    • الإشكالية : - فما هو مصدر الأجسام المضادة ؟
    4-5-أ- مصدر الأجسام المضادة :-
    -العلاقة بين زيادة كمية الأجسام المضادة في المصل و زيادة عدد الخلايا البلازمية في الطحال أو العقد اللمفاوية .

    +إستغلال الوثيقتين 1و2 ص (92) + النص .




    - تتمثل التغيرات الملاحظة عند الفأر بعد حقنه بـ(GRN ) فيما يلي :
    • زيادة عدد اللمفاويات في الطحال .
    • زيادة كمية الغلوبيلنيات
    - إن صفة الفأر بـ ( GRH‍ ) يؤدي إلى تنشيط عضويته فينتج عن ذلك زيادة عدد اللمفاويات و إرتفاع كمية البروتينات من نوع ( غلوبيلين ) .
    - الفرضية المقترحة فيما يخص الخلية مصدر ( المنتجة ) للأجسام المضادة هي :
    الخلية البلازمية .
    * الإستدلال : - غزارة الهيولي
    - نمو و تطور بعض العضيات الخلوية ( الشبكة -4- الفعالة –جهاز غولجى -8- ميتوكوندري -9- حويصلات الإفراز -6-) .
    4-5-ب- منشأ الخلايا اللمفاوية مصدر الأجسام المضادة :-
    - العلاقة بين زيادة كمية الأجسام المضادة في المصل و الخلايا البائية (LB) في النخاع الأحمر للعظام .
    * ملاحظة سريريه: لوحظ عند الثدييات أن أي خلل في نقي العظام يؤدي إلى تناقص كبير في الخلايا اللمفاوية , و غالبا ما يكون متبوعا بعجز في تركيب الأجسام المضادة .
    الإستنتاج : إن النخاع الأحمر للعظام هو منشأ الخلايا اللمفاوية المنتجة للأجسام المضادة
    * تطبيق :
    كتابة المرحلتين (1و2) + الوثيقة (3) ص(93)
    حلل نتائج المنحنى . و ما هي المعلومات التي إستخراجها فيما يخص منشأ الخلايا المنتجة للأجسام المضادة .
    * ملاحظة : يمكن إستغلال المرحلة الثالثة على شكل واجب منزلي .
    الخلاصة
    - تنتج الأجسام المضادة من طرف الخلايا البلازمية و التي تتميز بحجم كبير و هيولي كثيفة ( شبكة فعالة متطورة – ميتوكوندرى – حويصلات إفرازية ).
    - تنشأ الخلية اللمفاوية (LB) في النخاع الأحمر للعظام و تكتسب كفاءتها المناعية بتركيب مستقبلات غشائية تتمثل في جزيئات الأجسام المضادة .
    4-5-ج- آلية الإنتقاء النسيلي للمفاويات (LB).
    4-5-ج1 إستغلال الوثيقة (Coolص (95) .
    - تمثل (GRM )و( GRP‍ ) أجسام غريبة بالنسبة
    لعضوية الفئران ( مستضدات )

    - تشكل الوريدات في كلا الشكلين رغم اختلاف الجسم الغريب مع بقاء مجموعة أخرى من الخلايا اللمفاوية في شكل .
    * الإستنتاج : إن الخلايا اللمفاوية (B) المتواجدة بالأعضاء المحيطية كثيرة التنوع , و دخول المستضد هو الذي يساهم في انتقائها.
    - فرضية تعلل تشكل الوريدات في كل حالة :-
    * حدوث تكامل بنيوي بين محدد مولد الضد ( المستضد ) و المستقبلات النوعية التي تقع على أغشية الخلايا اللمفاوية .
    * الخلايا اللمفاوية المشكلة للوريدات مع كريات الدم الحمراء هي :
    اللمفاوية (B) و التي تتمايز إلى (B) بلازمية منتجة للأجسام المضادة
    - المستضد هو الذي ينتقي الخلايا اللمفاوية (B) و بعد ذلك تتمايز إلى خلايا بلازمية منتجة للأجسام المضادة .
    4-5-ج2 إستغلال الوثيقة (9) ص(96) و التي تعبر عن آلية الإنتقاء النسيلى للمفاويات(B) من لحظة دخول المستضد إلى العضوية حتى إنتاج الأجسام المضادة


    إن إنتخاب لمة الخلايا اللمفاوية يعود إلى دخول المستضد المسؤول عن إنتقاءالخلايا اللمفاوية الحاملة لمستقبل يوافق محدد مولد الضد ( المستضد ) .
    - إن هذه النتائج تؤكد الفرضية السابقة , أي أن تشكل الوريدات يعود إلى تكامل بنيوي بين محدد المستضد و المستقبل الغشائي للخلية للمفاوية(B).
    - تطبيق :
    لخص في نص علمي الخطوات التي تمر بها الخلايا(LB) إلى انتخاب لمة من (LB)تمتلك مستقبلات غشائية متكاملة بنيويا مع محددات المستضد : إنه الإنتخاب اللمى * يطرأ على الخلايا اللمفاوية(B) المنتخبة و المنشطة إنقسامات تتبع بتمايز هذه الأخيرة إلى خلايا منفذة ( خلايا بلازمية )منتجة للأجسام المضادة .
    * الحالة الثانية *
    تدعى المناعة التي تتدخل فيها الأجسام المضادة بالمناعة الخلطية و التي تمثل إحدى الحالتين للدفاع النوعي عن العضوية .
    * الإشكالية : فما هي العناصر المتدخلة في الحالة الثانية للدفاع عن العضوية و طريقة تأثيرها و مصدرها ؟
    4-6- العناصر الدفاعية في الحالة الثانية :-
    - إستغلال الوثيقة (10) ص( 97) و التي تظهر النمط الثاني من الدفاع عن العضوية
    * موت الحيوان (ج) يعود إلى غياب عناصر الحماية في المصل المحقون


    له ضد ( BK) .
    * عدم موت الحيوانيين (أ)و (ب) يعود إلى وجود عناصر الحماية بسبب :
    - الخلايا (LT) المحقونة في الحيوان (ب)
    - معاملة الحيوان (أ) بـ (BCG) .
    * بما أن العناصر الدفاع في هذه الحالة تتمثل في(LT) فإن نوع المناعة ضد السل هي : إستجابة مناعية ذات وساطة خلوية .
    -الخلاصة –
    يتم التخلص من المستضد بواسطة الخلايا اللمفاوية T(LT)خلال الإستجابة المناعية ذات الوساطة الخلوية .
    7- طرق تأثير اللمفاويات (LT):
    * الإشكالية : - فما هي طريقة تأثير الخلايا اللمفاوية (LT) في حماية العضوية ؟
    -التعرف و القضاء على الخلايا المصابة .
    استغلال النص + الوثيقة (1) و (2) ص (98) .



    * المرحلة (1) :-
    - إن شروط تخريب الخلايا العصبية من طرف (LTC) تتمثل في :
    - إصابة الخلايا (ص1و2) .
    - الخلايا المصابة و الخلايا (LTC) تنتمي إلى نفس السلالة (ص1و3) .
    - يجب أن يكون نفس الفيروس الذي حرض على تمايز (TU ) إلى (LTC) على مستوى الخلايا المصابة .
    - إن الخلايا اللمفاوية (LTC) تتعرف على محدد مولد الضد ( الببتيد المستضدي ) و كذلك (HLAI ) للخلية المصابة في آن واحد (تعرف مزدوج ) مما يؤدي إلى تخرب الخلايا المصابة .
    * المرحلة (2) : إستغلال الوثيقتين (3و4) ص(99)


    - إن الخلية (LTC) ترتبط بالخلية المصابة فتخرجها .
    - تتم آلية عمل (LTC) المؤدية إلى تخريب الخلية المصابة كالآتي :-
    *تتعرف (LTC) تعرفا مزدوجا على (HLAI ) و محدد مولد الضد الموجود على الخلية المصابة بواسطة مستقبلاتها الغشائية (TCR).
    * يشير تماس الخلية(LTC) مع الخلية المصابة إفراز بروتين البرفورين من طرق (LTC).
    * يتوضع البرفورين على أغشية الخلايا المصابة مؤديا إلى تشكيل قناة حلولية , حيث يدخل من خلالها الماء و الشوارد فتحدث صدمة حلولية للخلية المصابة , مما يؤدي إلى تخريبها .
    - تطبيق :
    قارن بين نوعي المناعة ( الخلية و الخلوية ) من حيث إقصاد اللذات.
    4-8- مصدر اللمفاويات T (LTC).
    - إن اللمفاويات Tالسامة(LTC) تلعب دورا أساسيا في المناعة النوعية ذات الوساطة الخلوية للقضاء على الخلايا المصابة .
    * الإشكالية :- فما هو مصدر هذه الخلايا (LTC)؟
    4-8-أ- منشأ اللمفاويات (T)و إكتسابها لكفائتها المناعية :-
    * إستغلال الوثيقة التالية و التي تعبر بيانيا عن تطور بعض الظواهر الخلوية التي تطرأ على الخلايا التائية (LT8) مع مرور الزمن إثر زرعها في وسط يحتوي على خلية مصابة ( منبهة )

    المرجع الفرنسي
    - تحليل النتائج :-
    - في البداية يلاحظ تركيب البروتين في الخلايا (LT8)( تركيب ARN: نسخ , تركيب البروتين : ترجمة ) و الذي تتوضح جزئياته على سطح الغشاء الهيولي على شكل مستقبلات غشائية (CDR).
    * تتمايز (LT8) الحاملة لمؤشر (CD8) إلى لمفاويات T سامة (LTC).
    * تتكاثر (LTC) بتضاعف ال (ADN) فيها و حدوث إنقسامات خيطية متساوية .
    * في الأخير تكتسب (LTC) سميتها ( لها القدرة على تحليل الخلية المصابة ) .
    - الخلاصة –
    تنتج اللمفاويات (LTC) من تمايز صف من الخلايا(LT8) الحاملة لمؤشر CD8

    noor1
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى عدد المساهمات : 235
    نقاط : 12307
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 31/05/2010
    العمر : 22
    الموقع : منتديات 2ثانوي

    رد: 0000000000000000

    مُساهمة من طرف noor1 في الجمعة أبريل 08, 2011 4:42 pm

    merci pour ce formidable travail

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 3:22 am